معنى اسم المدينة هو “قرية البرقوق”, ولكن اسمها التايلاندي الأصلي هو أطول بكثير, وهي مدرجة في موسوعة غينيس العالمية كأطول اسم مدينة في العالم. في الواقع, بانكوك  لا تقتصر فقط  على اسم مدينة طويل جدا. شارع تانون سوكمويت, الذي يبدأ في بيجنكوك, هو احد أطول الشوارع في العالم.

هذه المدينة التايلاندية الضخمة هي الآن وجهة سياحية لعدد كبير من السياح كل عام, الذين يأتون إلى المدينة للسفر, القيام بأعمال تجارية والتمتع بالعديد من الأنشطة التي تقدمها هذه المدينة.

بانكوك هي مدينة مع تراث تاريخي مجيد, بدايتها كمدينة تجارية في المملكة أيوتهايا التي كانت موجودة بين 1350 حتى 1767. أصبحت بانكوك عاصمة تايلاند في 1768, ولها مكانة اقليم إداري خاص في تايلاند.

هذه المدينة تشمل ما لا يقل عن 50 مقاطعة, ولكل منها مدير خاص بها, وحتى حكومة, التي تحكم هذه المناطق وهي المسؤولة عن ميزانية المدينة. تعد بانكوك اليوم أهم مركز تجاري واقتصادي في جنوب شرق آسيا, حيث يمكن العثور ليس فحسب على المؤسسات الرسمية التايلاندية (مثل البورصة والجامعات والمتحف والمسرح الوطني), بل أيضا تمثيل الشركات الكبيرة متعددة الجنسيات التي اختارت أن تعيش في المدينة وأن تعمل من داخلها . بالنسبة للملامح المناظر الطبيعية الحضرية, فإن كل سائح سيلاحظ على الفور أن المدينة آخذة في الارتفاع, وفي الواقع, سجلت فيها ما لا يقل عن ألف ناطحة سحاب!

على الرغم من الطابع الحديث والحضري لبانكوك, تحتوي المدينة على الكثير من اللون الأخضر, بما في ذلك منتزه غابة ضخم الذي يغطي أكثر من 50 كيلومترا مربعا. من المعالم البارزة لبانكوك نهر تشاو فرايا الذي يتدفق على طول 372 كم, وبحيرة تشاو الخصيبة, التي تحيط بانكوك.

تجذب بانكوك اليها عددا كبيرا من السياح من جميع أنحاء العالم, القادمون لاجازة في فنادق بانكوك, والشراء في المجمعات التجارية الضخمة في المدينة وزيارة المعالم السياحية العديدة التي تقدمها المدينة الكبيرة. انها وجهة سياحية مهمة جدا: لقد ذكرت شركة البحث يورومونيتور قبل عدة سنوات أن ما لا يقل عن 10 ملايين سائح زاروا بانكوك في عام 2006, وهو ثاني أكبر عدد من السياح في العام بعد لندن.

يمكنك أن تجد كل شيء في بانكوك وبأسعار رخيصة, الأسواق الضخمة باحجام لم تروها بعد, جنبا إلى جنب مع مراكز التسوق حيث يمكنكم العثور على العلامات التجارية الحقيقية وقضاء يوم كامل للتسوق في بيئة مكيفة الهواء, في الأسواق سوف تجد تزييفات بجودة عالية من كل ما كنت تريد من أي وقت اردته ولم تجرؤ على شرائه.

في بانكوك سوف تجد كل ما تبحث عنه. تقدم المدينة العديد من المتنزهات حيث يمكنك القيام بنزهة أو أن تتمتع بلحظة هدوء. إذا كنت ترغب في التعرف على بعض الثقافة, يمكنك أن تجد في المدينة  المتاحف, صالات عرض للفن الحديث والمواقع التاريخية التي سوف تأخذك في رحلة زمنية إلى الوراء إلى الثقافة القديمة.

في السنوات الأخيرة شهدت بانكوك ثورة في مجال الطعام وأصبحت مدينة مع مطاعم جميلة فاخرة التي سوف تمنحك تجربة طهي خاصة. الحياة الترفيهية في المدينة نابضة بالحياة وتوفر مجموعة متنوعة من المقاهي الفريدة ودور السينما. أيضا, فيما يتعلق بالحياة الليلية في بانكوك, هذه قصة نجاح بحد ذاته. لقد كانت الحانات والنوادي سببا في تسميتها ب- “المدينة التي لا تنام أبدا”.

بانكوك لديها واحدة من أكبر المطارات وأكثرها ازدحاما في العالم, وهي بمثابة نقطة انطلاق رئيسية لبداية الرحلة في تايلاند وجنوب شرق آسيا بشكل عام.

بالنسبة للفنادق في بانكوك, يمكنم الاستعانة ب- “متايل تايلاند” لايجاد فنادق ضخمة أو نزل رخيصة, بانكوك والمناطق المحيطة بها تقدم للمسافر مجموعة من الأنشطة ومعالم الجذب السياحية للمسافر المستقل. من السهل جدا التنقل في بانكوك مع جميع وسائل النقل والحافلات وسيارات الأجرة  المتواجدة بوفرة والقطارات العالية والمنخفضة والقوارب الاحتفالية في نهر تشوبريا وفي قنوات بانكوك. وبالطبع التوك توك الذي أصبح السمة المميزة لتايلاند.

مدينة دون توقف

بانكوك هي مدينة استوائية بكل معنى الكلمة, ولعل أول شيء سوف تكتشفه عند هبوطك هو الجو الحار والرطب (الإسرائيليين في الواقع يتقبلون هذا مع الكثير من التفاهم وهو لا يختلف حقا عن تل أبيب في الصيف). مع ذلك, وعلى الرغم من الضباب الدخاني في الهواء, والضوضاء والاكتظاظ, هذه مدينة التي يحب الجميع استكشاف معالم جذبها السياحية وزيارة مواقعها.

 

تعتبر بانكوك مدينة مضيافة للسياح في الشرق مما كانت عليه في العديد من المدن الأخرى, والتي ستجدون ايضا بها مزيج سحري من الابتكار والحداثة مقابل التقاليد والثقافة القديمة, المعابد القديمة في مركز الشوارع التي تشهد منازل جديدة وحتى الفرق بين الناس انفسهم- رجال أعمال مع نظارات يتكلمون بالهاتف المحمول مقابل الرهبان البوذيون مع رأس محلوق.

 

بالنسبة للعديد من المسافرين مع حقائب على الظهر, تعد بانكوك وجهة لمحظة توقف, حيث يمكنهم الحصول على وجبة جيدة وإقامة رخيصة وربما تناول مشروب في البار ولكن معظم الزوار إلى بانكوك ليسوا مسافرين مع حقائب على ظهرهم بل قدموا ليمكثوا بضعة أيام.

تشمل المدينة المطاعم والفنادق الرخيصة جنبا إلى جنب مع الفنادق الفاخرة والعديد من عوامل الجذب السياحية التي تجعلها وجهة ممتازة لأولئك الذين يبحثون عن رحلة قصيرة إلى مكان مثير للاهتمام.

بانكوك – مدينة شرقية” وعاصمة تايلاند, ليست مكانا ينبغي تفويتها عند زيارة تايلاند, إذا كنت في طريقك إلى بانكوك, تواصل معنا اليوم ونحن في مركز “لمتييل” سوف نوفر لكم  كل ما تحتاجونه من معلومات وبأفضل الأسعار!

من أجل الحصول على عرض جذاب للرحلات الداخلية في تايلاند, يرجى الاتصال بنا مع التفاصيل التالية: تواريخ الرحلة المعنيين بها, ما هي الوجهات المقصودة, وفي حال عائلات يجب ذكر أعمال الأولاد. يرجى التحقق من بريدكم الإلكتروني بانتظام للتأكد من أن البريد الإلكتروني لا يدخل إلى البريد المزعج / البريد الغير المرغوب فيه. لمن يرسل بريد الكتروني من العمل, يرجى تفصيل  بريدك الإلكتروني الخاص ايضا.